موقع الشاعر مائن السليم YOU COULD PUT BANNER/TEXT/HTML HERE, OR JUST REMOVE ME, I AM IN header.htm TEMPLATE

جديد المقالات


جديد الصور

جديد الفيديو

الموجودون الآن


تغذيات RSS

12-29-2007 07:14 AM




الضياع عالم اللامنطق الذي يرى
الأبعاد مسطحة أو ربما لا يراها





حطمتَ بعدَ شواطئي سفنَ

الحقيقةِ وانتشلتَ من المتاهةِ

بعضَ أمتعةِ النزوحِ إلى الضبابْ

تتحسسُ الدنيا على كتفيَ من

وقتٍ لآخرَ لا تريدُ سوى الرحيلِ

هنا الوصولُ هو البدايةُ

والذهابُ هو الإيابْ!!


* *


وهنا الفراغُ يعمقُ البعدَ المشتتَ

في الحنينِ إلى الضياعِ ويحملُ

الصوتَ البعيدَ عن انكساراتِ الأشعةِ

في البعيدِ إلى معابدهِ القديمةِ

انتظرْ..!!

لا وقتَ أسكبهُ على فنجانِ قهوتكِ

الجديدِ وأنتَ تنظرُ للوراءِ كما

تشردكَ القصيدةُ..انتبهْ!!

فهنا القديمُ هو الجديدُ

وفي السرابِ ترى السرابْ!!


* *


يا شاعري لا تغتصبْ ناياً بريئاً

بين أروقةِ المعابدِ وامضِ حيثُ

تمددتْ فيكَ المسافةُ

فالوقوفُ هنا يعلمكَ الصلاة

إلى الجراحِ فينتهي فيكَ

التطلعُ للشروقِ من الغيابْ!!


* *

يا شاعري ((سيزيفُ)) منْ أغواكَ

حينَ تحلقتْ فيهِ الروايةُ رحتَ

تلعقُ ملحَ إصبعكَ الجريحةِ

ثم تبصقُ خلفَ خطوتهِ وتنظرُ

للسماءِ…ترى؟!

أيقبلُ بعدَ هذا الغيمِ وجهٌ

للشتاءِ وينتهي حلمُ التعري

في العراءْ؟!


* *


خذني إليكَ فقد قرأتَ

رسالتي وتركتَ رأسيَ بينَ

أرصفةِ الشوارعِ يحتسي حزنَ

الشتاءِ…يدورُ…يبحثُ

في الأزقةِ عن طريقِ اللهِ

تركله البدايةُ للنهايةِ والنهايةُ

للبدايةِ حيث يبدأُ من جديدٍ

و الوصولُ هو البدايةُ والطريقُ

هو الطريقُ…

كما الذهابُ هو الإيابْ!!


* * *

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1572


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في مائن السليم
  • أضف محتوى في facebook


مائن السليم
تقييم
6.67/10 (410 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.