موقع الشاعر مائن السليم YOU COULD PUT BANNER/TEXT/HTML HERE, OR JUST REMOVE ME, I AM IN header.htm TEMPLATE

جديد المقالات


جديد الصور

جديد الفيديو

الموجودون الآن


تغذيات RSS

12-29-2007 06:57 PM




ثنائيان يتحدان في الضد ويتضادان
في الوحدة…الجسد والروح.





نايٌ من القصبِ المعتقِ
سوف تطربهُ الأصابعُ
لو أردتِ!!
دعيهِ يبدأُ رحلةَ الطوفانِ
يحملُ في اختلاجاتِ السكونِ
دماءهُ ويسيلُ…
تسكبهُ الرياحُ على خدودِ
الزهر… ينتفض الندى
تتكسر الألوانُ في قطراتهِ
فيضيئها!!

* *

لو تعلمينَ…
تركتهُ واللحنُ يصدأُ في
زواياهُ البريئةِ يسألُ
الألم الجديدَ عن القديمِ
تجيبهُ النبضاتُ ((يكفي!!))
-وهي تشرقُ بالحروفِ-
((ستنتهي المأساةُ))
-حقاً؟! هل..؟!
(( نعمْ!!))
وتمرُ ذاكرةُ الزمانِ عليهِ
توقظهُ ويحلمُ أنهُ سيعيدها
 (( سيعيدُ منْ ؟! ))
لا تسأليني فهيَ غافيةٌ هنا !!
وتعيدُ ترتيبَ ابتسامتها
الجريحةِ كلما ابتسمتْ تماثيلٌ لها
نمضي كلانا لا نرى إلا الخداعَ
يطوفُ في ثوب الوفاءِ يحولُ
الشبحَ البذيءَ إلى صلاةٍ
ثمَ ينفثُ في محاجرها القذارةَ
 (( لن يطولَ نشازُ هذا اللحنِ
في أذنِ الطبيعةِ ))
هل أكذبُ ما أرى ؟!
( فينوسُ ) تدركُ ما أقولُ
وإنما تجري ضفائرها سيولاً
من لهيبِ اللذة الحمراءِ في
ثغرِ الطفولةِ…لطختْ وجهَ
الحقيقةِ…سائلي من كانَ
يدفنُ بينَ نهديها رموزَ
حياتهِ ويعودُ كالذليلِ الطويلِ
لذيلها فتهينهُ ويحبها !!

* *

 (( من يرتدي ثوبَ الضحيةِ
منكما ؟! ))
لا نرتدي ثوبَ الضحيةِ إنما
نحنُ الضحيةُ ذاتها
طالَ احتباس الشعرِ بينَ
قيودنا
لم نقتحمْ عبقَ الزهورِ لأننا
نخشى انفلاتَ العطرِ من
وجناتها وندورُ لا نجدُ
الرحيقَ كأنما اختصرَ الوجودُ
بقطرتينِ لتحتويهِ كؤوسُنَا ؟!
وندورُ…
ينحسرُ الخيالُ أمامنا
وإذا التفتنا نحو غابتنا السجينةِ
ترتمي الخلجاتُ فوقَ قيودها
وتئنُ..
 (( هل تتعثرُ الكلماتُ لو أنَ
الحروفَ حروفها ؟! ))
قد تنحني الأغصانُ في وجهِ
العواصفِ إنما تأبى الجذوعُ
بأنْ يهزَ شموخها !!
* * *

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 766


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في مائن السليم
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
3.14/10 (46 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.